حفل افتتاح مقر المؤسسة والفعاليات المصاحبة له

أقيم حفل افتتاح كبير لشركة لمة لتقنية المعلومات في صبيحة يوم الخميس الموافق 20/02/2020، وقد صاحب هذا الإفتتاح فعاليات افتتاح أكبر مساحة عمل مشتركة في ليبيا وأيضاً حفل إشهـار تطبيق العنونة الأول من نوعه في ليبيا بعد عمل استمر أكثر من عامين ونصف العام من العمل الشاق ولله الحمد والمنة.

ونظرًا لأهمية هذا الحدث، فقد حضر أكثر من مئة وخمسون شخص ومن بينهم وفد من وزارة العمل والتأهيل ومن المجلس البلدي للمدينة وكذلك غرفة التجارة والصناعة والزراعة مصراتة ومديرية الأمن، كما حضر القنصل التركي بالمدينة والعديد من كبار الشخصيات.

افتُتح البرنامج بتلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم تفضل بها أحد موظفي الشركة، هيثم أبو شحمة، ثم قام بعده مدير إدارة عمليات الشركة السيد أحمد مختار أبوالشرود بإلقاء كلمة مختصرة اشتملت على الترحيب بالحضور ونبذة حول الشركة، والتي أوضح فيها أهدافها وأعمالها، إضافةً إلى خدمات مساحة وتطبيق مكاني اللذان يعتبران من المشاريع الأساسية للشركة.

فيديو دعائي للشركة

ثم قام المدير التقني للشركة المهندس أحمد الكالوش بشرح مبسط لتطبيق مكاني وما يقدمه من ميزات فريدة. كما أعلن عن الإنتهاء من حصر جميع المباني الموجودة في مدينتي مصراتة وزليتن، وقد تم حصر أكثر من 200 ألف مبنى حتى هذا الوقت مع استمرارية عمل الفرق في أكثر من ست مدن أخرى شرقًا وجنوبًا وغربًا. كما أضاف الكالوش بأنه قد تم تقسيم كامل القرى والمدن الليبية إلى مقســمات بريدية، وذكر أيضًا بأن العمل جاري لحصر جميع المباني والإنشاءات ليكون هنــاك عنوان بريدي حقيقي لكل مبنى في ليبيا.

بعد ذلك، تقدم المجلس البلدي لمدينة مصراتة ورحب بالفكرة وبالقائمين عليها، مؤيدًا لتوجه المؤسسة ومنهجها السليم الراقي، ومشجعًا على الاستمرار بتقديم الإبداعات، متمنيًّا المزيد من التقدم والاجتهاد. ثم عقب ذلك كلمة من وزارة العمل والتأهيل والذي نوه بدوره على دعم وزارة العمل للشركة في أداء رسالتها بأجمل صورة وحلة.

وفي ختام هذا البرنامج، تم افتتاح مساحة لمة والقيام بجولة تفقدية للمكان الذي لاقى القبول من قبل الحاضرين، كما لعبت وسائل الإعلام دورها في نشر فعاليات الحفل بصورة إيجابية ورائعة في أرجاء البلاد.

تتقدم أسرة شركة لمة بالشكر الجزيل لجميع المشاركين والزوار والحاضرين على تشريفهم لحفل الافتتاح، آملين أن تتحقق تلك الأهداف السامية التي من أجلها تم تدشين هذا المبنى، وأن تنطلق لتنفع البشرية جميعاً.